” متى يمكنني أن أصبح ألمانياً و هل يُسمح لي بذلك ؟ ” .. ألمانيا : شاب سوري يؤسس مجلة للتبادل الثقافي بين اللاجئين و الألمان

0

التقى برنامج “هويته“، الذي تبثه القناة الألمانية الثانية “zdf”، شاباً سورياً، أسس مجلةً تُعنى بقضايا اللاجئين.
وقال حسام الزاهر (30 عاماً)، القادم من العاصمة سورية دمشق، إنه وصل إلى هامبورغ في عام 2015، بعد أن عايش سنين الحرب في سوريا، ومن ثم رحلة اللجوء القاسية.
وأضاف الشاب،أنه لاجئ، لكنه يفضل أن يُشار إليه في المقام الأول على أنه إنسان عادي، مضيفاً أنه درس العلوم السياسية في وطنه، وكان دافعه لهذه الدراسة هو رغبته فهم ما يحدث في العالم.
وحول مجلة “Flüchtlinge Magazin”، التي أسسها حسام، ذكر البرنامج أنها مجلة ينشر فيها لاجئون كتابات حول ثقافاتهم واندماجهم وأفكارهم.
وأجاب الشاب على سؤال البرنامج حول إمكانية أن يكون شخص ما ألمانياً، أجاب حسام بالقول إنه لا يعتقد أن البشر يمكن أن يطلق عليهم وصف أجانب إذا تمكنوا من إتقان لغة البلد التي يعيشون فيه، وأصبحوا يفهمون ثقافته، واستدرك بقوله: “لكن حتى الآن لم أجد إجابةً على سؤال: متى يمكنني أن أصبح ألمانياً، وهل يُسمح لي وبمقدوري ذلك؟”.
وقرأ الشاب أسطراً مما كتبه: “حين نريد (السوريون) إنجاب أطفال، فنحن لا نفكر بحجم المال الذي نحتاجه للإنقاق على الطفل، بل نفكر أن المال يأتي -مثل الطفل- من الله، لذلك فنحن لدينا أطفال كُثر”.
وتابع الشاب قراءة أسطر أخرى حول سوء التفاهم بين الثقافات، بالقول إنه يقبل النقد، حين يترافق ذلك مع الاحترام لثقافته، وحينها فقط يمكنه النقاش والحديث حول ثقافته مع الشخص من الثقافة الأخرى، والعكس أيضاً، وبذلك يتم التفاهم بين الناس من الثقافات المختلفة.
وأشار البرنامج إلى أن حوالي 30 كاتب وكاتبة يكتبون في المجلة، التي ظهرت منها مؤخراً نسخة مطبوعة، إلى جانب الإلكترونية، التي يتصفحها بين 6 و8 آلاف قارئ شهرياً.(القناة الألمانية الثانية “zdf” اضغط هنا )

اترك رد