ما فعله هذا السوري في ألمانيا سيحرمه من الحصول على الجنسية

0

جاء إسماعيل د. إلى ألمانيا في عام 2014 ووفقًا لما جاء في موقع “bild”  أنه قد عمل في البداية تاجر سيارات

قبل أن يحصل على ترخيص ليفتتح متجره الخاص في ألمانيا في عام 2019.

كما أنه متزوج من امرأة سوريّة ولديه طفل يبلغ من العمر سبع سنوات ودخله الصافي حوالي 2000 يورو في الشهر.

لكن يوم الخميس الماضي كان على إسماعيل د. المثول أمام محكمة لايبزيغ الإقليمية لاستئناف عملية محاكمته نظراً للانتهاكات العديدة التي قام بها.

حيث عثرت الجمارك في 26 نوفمبر 2019 بحوزة إسماعيل على شحنة ملابس تحمل علامات تجارية مقلدة.

وشملت هذه الشحنة على 120 بدلة جري للأطفال من أديداس وبلوزات من جورجو أرماني و 11 بدلة من غوتشي.

و 36 بدلة رياضية من لوكاست وخمس حقائب يد برادا وساعة رولكس.

ليس ذلك فقط ففي أغسطس 2020 تم العثور في متجره على ملابس مقلدة تحمل علامات تجارية من بينها ملابس رياضية من Adidas.

وخمسة حقائب من Burberry ، وخمسة سترات Balanciaga ، و 13 قميص Gucci ، و 13 حقيبة من Louis Vuitton ، وثمانية قمصان من Versace.

أثناء المحاكمة أنكر فعلته قائلاً أن البضاعة المقلدة تلك قد جاءت إليه بالخطأ.

في هذه الأثناء وجهت له القاضية في محكمة لايبزيغ: لكنك كنت تعرض بعضاً من هذه البضائع المقلدة للبيع مما يجعل كلامك غير قابل للتصديق.

فيما بعد ما كان أمام المتهم سوى الاعتراف بالجرائم المنسوبة إليه , بما فيها من القيادة بدون رخصة وتزوير المستندات ، وإساءة استخدام ترخيص المحل التجاري.

لكن السيء في الأمر أن إسماعيل تقدم بطلب للحصول على الجنسية الألمانية منذ ستة أشهر.

وبدوره وقال المدعي العام أن الانتهاكات التي قام بها ستكون لها عواقب وخيمة على طلب التجنس.

وفي نهاية جلسة المحاكمة أمس حُكم على المتهم بالسجن خمسة أشهر تحت المراقبة.

المصدر: موقع bild اضغط هنا.

للاطلاع على أهم الاخبار والمستجدات تابع صفحتنا على فيسبوك اعتقال سوري في ألمانيا اعتقال سوري في ألمانيا

اترك رد