قصة غريبة يعيشها سوري في ألمانيا

0

قام السوري أحمد ك. (27 عاما) باستبداد جيرانه ولا يزال ضحاياه يعانون حتى اليوم يجلس الآن الجاني في قفص الاتهام.

بعد انتقال أحمد إلى بودابستر شتراسه تغير كل شيء بالنسبة لعائلة تعيش هناك ولديها ثلاثة أطفال (12 و11 و8 سنوات) تقول الأم (39 عاماً): “كان السوري ضرب الباب والجدران ويشتم ويصرخ وقد كان الأطفال ينامون بملابس عادية حتى يتمكنوا من الفرار على الفور إذا لزم الأمر”.

وقام الأب بتحصين باب الشقة بأربع إطارات سيارات ومع ذلك في الليل كان أحمد يحطم الأبواب والنوافذ وهو يصرخ ويبصق ويطلق الشتائم.

وبسبب الخوف الشديد لم يغادر الأطفال الشقة إلا باستخدام سلم في الشرفةوقفز ابن عائلة أخرى من النافذة مذعورا بينما كان أحمد غاضبا.

وبحسب الادعاء يعتقد أحمد أن جيرانه متحالفون مع الشيطان.

وقد رحلت الأسرة منذ ذلك الحين ولا يزال الأطفال خائفين كما فقد أحمد شقته وتدريبه وطلب من القاضي الجنسية الألمانية وقال: “أعطني الجنسية وإلا سأعود إلى والدتي في سوريا”.

المصدر : موقع تاغ 24 الألماني اضغط هنا

اترك رد