في ألمانيا على كل ليلى تقضيها في هذا المكان قد تحصل على 75 يورو

0

يقال إن جهاد رمو (24 عاماً) لم يكن على علم فقط بعملية الاقتحام لخزانة Green Vault في مدينة دريسدن بل ساعد فيها أيضاً لكن يوم الأربعاء برأت محكمة مقاطعة دريسدن عضو عشيرة برلين سيئة السمعة بسبب نقص الأدلة.

وبحسب الادعاء، في ليلة سرقة الأعمال التحف التاريخية كان من المفترض أن يقود جهاد رمو ثلاثة من الجناة الخمسة، بمن فيهم شقيقه وابن عمه، إلى نقطة التقاء متفق عليها في برلين للتنفيذ.

حتى أن الشرطة أوقفت سيارة فولكس فاجن جولف وعثرت على قاطعتين للمسامير في صندوق السيارة.

ثم انطلق الشاب البالغ من العمر 24 عاماً بمفرده وخرج رفاقه وبحسب المدعي العام قاموا بذلك لتشتيت الضباط الذين كانوا يراقبون السيارة بعد الاكتشاف المشبوه ومع ذلك لا يمكن إثبات ذلك وكان إيقاف الشرطة غير قانوني أيضًا.

ولأنه اضطر إلى البقاء في الحجز لمدة ثلاثة أسابيع بعد اعتقاله ومصادرة هواتفه الذكية فقد حصل أيضًا على تعويض كامل 75 يورو عن كل يوم في السجن أي أكثر من 1500 يورو.

غادر جهاد رمو قاعة المحكمة بعد المحاكمة مبتسماً وفي طريقه إلى الحرية ارتدى أحذية رياضية من ديور بقيمة 850 يورو وسترة من العلامة التجارية الفرنسية الفاخرة جيفنشي مقابل 590 يورو فقط.

أثناء اقتحام متحف الخزانة الشهير في ساكسونيا في 25 نوفمبر 2019 سرق خمسة أفراد من عشيرة ريمو من أصل عربي 21 قطعة من الماس والمجوهرات الرائعة وتسببوا في أضرار تزيد عن مليون يورو.

المصدر: صحيفة بيلد الألمانية اضغط هنا

اترك رد