في ألمانيا الرجم كعقوبة واعتناق طلاب للإسلام وانصياعهم لـ”شرطة الشريعة”

0

أراد طلاب مدرسة ثانوية تطبيق القواعد الإسلامية الصارمة في مدرستهم في نيوس وتصرفوا مثل “شرطة الشريعة” و قد رفضوا الديمقراطية ووضعوا زملائهم تحت الضغط بحسب صحيفة بيلد الألمانية.
بحسب صحيفة بيلد منذ حوالي عام كان سلوك العديد من الطلاب في مدرسة نوردستادت الأساسية في نيوس مختلفًا ولاحظ الطلاب أن العديد من زملائهم يتجمعون في ساحة المدرسة لأداء صلاة الجمعة.
وقد ترك بعض الشباب من هذه المجموعة المدرسة قبل انتهاء الدراسة يوم الجمعة لحضور صلاة الجمعة في أحد المساجد.

قال أحد الطلاب لمجلة BILD: “كانت هناك رسالة واضحة من المعلمين مفادها أنه لا يُسمح لهم بالقيام بذلك”.
وحتى عندما تم استدعاء المعلمين المسلمين وشرحوا للطلاب أنه يمكنهم تأجيل صلاة الجمعة لأن ذلك يسمح به الدين، لم يكن لذلك أي تأثير.
وبعد وقت قصير طالب هؤلاء الطلاب بوجود غرفة للصلاة وكانت هناك شكاوى من طلاب آخرين من تعرضهم لضغوط لاتباع القواعد الإسلامية وبحسب شهود عيان فإن المجموعة لم تتوقف حتى عند المعلمين المسلمين في المدرسة. كما تم تحذيرهم لعدم امتثالهم للقواعد الإسلامية.
لوحظ بعد ذلك في المدرسة أن عدد الفتيات اللاتي يرتدين الملابس يتزايد بشكل صارم.
واتبع العديد من الطلاب تعليمات المجموعة، بدافع الخوف على ما يبدو و اعتنق بعض الطلاب غير المسلمين الإسلام . ثم دعت المجموعة إلى إقامة فعاليات منفصلة بين الجنسين في المدرسة وأثناء دروس السباحة.
قال أحد الطلاب: “خلال الدروس كان بإمكانك أن ترى كيف تغيرت ترتيبات الجلوس في الفصول الدراسية وكان الطلاب يجلسون بشكل منفصل حسب الجنس حيث يجلس الأولاد في مقدمة الفصل والفتيات في الخلف.”
وعندما استجابت المدرسة رفض أعضاء الجماعة الإسلامية النظام القانوني الألماني ووفقا لمجلة فوكوس يقال إن الجماعة تحدثت عن الرجم كعقاب على الانتهاكات.
وبعد هذه المناقشات استدعت المدرسة جهاز أمن الدولة الذي يقوم حالياً بالتحقيق.

المصدر : صحيفة بيلد الألمانية اضغط هنا

اترك رد