في ألمانيا أطفال قد يكونون مثقلين بالديون دون أن يعلموا وهذه قصة طفل (عمره ثماني سنوات) وعليه دين للجوب سنتر بـ 3000 يورو

0

عندما تلقى أب في ألمانيا رسالة تنص على أن ابنه الوحيد البالغ من العمر ثماني سنوات عليه أن يدفع أكثر من 3000 يورو إلى مركز تابع للجوب سنت لم يصدق عينيه.

في ألمانيا أطفال قد يكونون مثقلين بالديون دون أن يعلموا وهذه قصة طفل (عمره ثماني سنوات) وعليه دين للجوب سنتر بـ 3000 يورو

توجه الأب البالغ من العمر 36 عامًا والذي لا يريد الإفصاح عن اسمه الحقيقي إلى الصحافة طلبًا للمساعدة وأبلغ مجلة RTL وقال: “اعتقدت أنها مزحة واتصلت بمكتب Hauptzollamt gewandt “.

لكن أبلغ المكتب الأب بأن كل شيء على ما يرام  ويعلم أيضًا أن المدين كان طفلاً وكان عمره ثماني سنوات فقط.

لأسباب تتعلق بحماية البيانات لم يتلق في البداية أي معلومات من مركز العمل حول سبب مطالبة المكتب من ابنه بدفع 3250 يورو.

لكنه اكتشف بعد ذلك سبب وجود مثل هذا الدين المرتفع لابنه.

فبعد انفصاله عن زوجته حصلت الأم على الكثير من الفوائد الاجتماعية  ويريد مركز العمل الآن استرداد الأموال من الطفل.

تقول المدعية العامة والنائبة السابقة لرئيس مكتب رعاية الشباب أستريد ليونارد إن هذا طلب غبي فالطفل قد تغيرت حضانته

فبعد انفصال الوالدين عاش الابن مع والدته بين سن الثالثة والسابعة وبعد ذلك انتقل إلى والده.

لذلك نصحت ليونارد الأب البالغ من العمر 36 عامًا بالاتصال بوالدة الطفل وأن يطلب منها الاتصال بمركز العمل وتوضيح الأمر لكن والدة الطفل رفضت.

لم تخبر الأم السلطات أن الابن يعيش مع الأب منذ أن كان في السابعة من عمره ولا أنه كان يدفع نفقة لذلك طالب مركز العمل برد المبالغ الزائدة وبما أن الأم غير قادرة على سداد ديونها فسيتعين على الابن سدادها بمجرد بلوغه سن الرشد.

لكن إن وضع الأطفال المثقلين بالديون يتحسن بفضل الدخل الأساسي الجديد عندما يبلغون سن الرشد عليهم فقط سداد الديون إذا تمكنوا من إظهار أصول تزيد عن 15000 يورو.

وهذا ما تم تنظيمه في الفقرة 40 من الفقرة 9 من القانون الجنائي الثاني.المادة 1629 أ من القانون المدني الألماني تنطبق بشرط أن تكون مسؤولية الطفل مقصورة على الأصول التي تتجاوز مبلغ 15000 يورو عندما يبلغ سن الرشد”.

المصدر : صحيفة ديرفستن الألمانية اضغط هنا

اترك رد