فعل شنيع تعرض له أطفال اللاجئين أثناء رحلة مدرسية في مدينة برلين

0

حادثة عنصرية تعرض لها أطفال اللاجئين في رحلة مدرسية بمدينة برلين أصبحت حديث كافة الصحف الألمانية.

تعرض أطفال اللاجئين لإهانات عنصرية في برلين

بدأت تحقيقات الشرطة في برلين بعد تعرض أطفال المهاجرين خلال رحلة استكشافية في جنوب براندنبورغ إلى إهانات عنصرية شديدة.

ولحظة تدخل الشرطة كاد الموقف أن يصل لاعتداءات جسدية جسيمة.

وفي تفاصيل القصة أن مجموعة طلاب من أصول مهاجرة بأحد مدارس العاصمة الألمانية برلين ذهبوا في رحلة مدرسية مساء أمس.

وأقاموا في أحد المنتجعات , ووفقاً لموقع “morgenpost” أنه صادف أثناء هذه الرحلة عيد ميلاد لشابة في نفس المنتجع على بحيرة Frauensee.

ونظراً لكون طلاب الرحلة المدرسية الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 16 عاماً أغلبهم من الديانة الإسلامية ويرتدون الحجاب.

فقد تعرضوا لتهديدات وإهانات عنصرية شديدة تحض على كراهية اللاجئين من قِبل ضيوف حفلة عيد ميلاد الفتاة الألمانية.

ونظراً لشناعة مع تعرض له الطلاب ذكرت الصحيفة  أن الأهالي اضطروا لإرجاع أطفالهم من المنتجع في حوالي الساعة 3 صباحًا.

وقال والد أحد الأطفال أن الأطفال في حالة صدمة كبيرة نظراً للكراهية والعنف اللفظي الذي تعرضوا له.

وكنوع من تقدير الضرر النفسي قامت إدارة المدرسة بتأجيل امتحان الرياضيات يوم الأربعاء القادم إلى موعد آخر يحدد لاحقاً.

كما قامت الشرطة بدورها بتحديد 28 هوية شخص من المشتبه بهم في توجيه الاعتداءات العنصرية للطلاب.

وأرفقت الشرطة أيضاً أن الأمر سيستغرق بعض الوقت لاستجواب الطلاب بشأن ما حدث وكان ضباط الشرطة قد استجوبوا بالفعل الشهود الأوائل ليلة الحادث.

المصدر: موقع morgenpost اضغط هنا.

للاطلاع على أهم الاخبار والمستجدات تابع صفحتنا على فيسبوك

اترك رد