ثغرة يستفيد منها اللاجئون بتحقيق ما يريدون في ألمانيا

0

في مارس وحده تم تسجيل 22500 دخول غير قانوني على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ودول شنغن بزيادة 60 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي ويبدو أن هذه مجرد البداية حسب تحليل الهجرة للشرطة الفيدرالية لشهر أبريل.

ثغرة يستفيد منها اللاجئون بتحقيق ما يريدون في ألمانيا

يأتي الكثير من اللاجئين حالياً إلى الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروسيا بتأشيرات روسية وينتهي بهم الأمر في ساكسونيا عبر بولندا وجمهورية التشيك.

من يناير إلى مارس تم تسجيل 19627 دخولًا غير مصرح به في ألمانيا و 6672 في مارس وحده ووفقًا للشرطة الفيدرالية فإن أحد النقاط المحورية هو الحدود مع بولندا حيث تم تسجيل 1،278 لاجئًا هناك في مارس و 278 على الحدود مع جمهورية التشيك ، معظمهم من سوريا (498) وأفغانستان (339) وتركيا (193). وقد جاء 808 أشخاص عبر بيلاروسيا الأفغان (273) والسوريون (260) والمواطنون اليمنيون (111) وإن 748 لاجئًا آخرين سلكوا الطريق عبر سلوفاكيا ومن بينهم 238 سوريًا و 193 تركيًا.

كتبت الشرطة الفيدرالية: “إن إساءة استخدام التأشيرات الروسية للسفر عبر الاتحاد الروسي إلى بيلاروسيا وإلى الاتحاد الأوروبي لم تتغير”

ولا يزال يتم الإعلان عن الطريق عبر الاتحاد الروسي وبيلاروسيا على الشبكات الاجتماعية.

يفترض خبراء الأمن أن اللاجئين من تركيا يتم نقلهم بالطائرة إلى روسيا وبيلاروسيا من أجل الوصول إلى الاتحاد الأوروبي من هناك.

ووفقًا للشرطة الفيدرالية فإن الزيادة في محاولات عبور الحدود بشكل غير قانوني من بيلاروسيا وزيادة عدد الاعتقالات في بولندا تشير إلى احتمال زيادة الأعداد وقالت الشرطة: “من المحتمل جدًا حدوث زيادة في عمليات الدخول غير المصرح بها عبر بيلاروسيا وبولندا في اتجاه ألمانيا في الأسابيع المقبلة”.

يقال إن الأسوار الحدودية على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وبولندا والبلطيق لم تأوي سوى عدد قليل من اللاجئين وكثير ممن تم القبض عليهم سيحاولون ببساطة عدة مرات وقالت الشرطة الفيدرالية: “حتى الآن لا يوجد انخفاض في أعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى ألمانيا”.

أكبر ثغرة في الاتحاد الأوروبي هي لاتفيا حاليًا و هي آخر دول البلطيق الثلاث التي تقيم سياجًا حدوديًا مع بيلاروسيا.

المصدر : صحيفة بيلد الألمانية اضغط هنا

اترك رد