الرئيس الروسي يسعى للبدء بحملة ضد ألمانيا

0

وسائل إعلام ألمانية تتحدث عما جرى في الرابع من آذار وذلك عن حملة يتم عملها في روسيا ضد ألمانيا.

حيث يتم الترويج ضد ألمانيا على أنها دولة معادية لروسيا ودولة تريد تدمير روسيا كونها ثاني أكبر داعم

لأوكرانيا بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

ولو قارنا بين الناتج المحلي الإجمالي للدول الداعمة لأوكرانيا نرى أن ألمانيا أكبر داعم لدرجة أنها تتجاوز أمريكا

بالمقارنة مع ناتجها المحلي الإجمالي وذلك لأن أمريكا اقتصادها أقوى من اقتصاد ألمانيا بكثير.

لذلك في الأسبوع الماضي وتحديداً في الرابع من آذار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استدعى السفير الروسي

من برلين “الكسندر غراف” , وسبب الاستدعاء هو فضيحة التجسس ضد الضباط الألمان بسلاح الجو الألماني.

حيث تبين أن الجيش الألماني ربما يكون مخترق وروسيا قد تنشر جزء مما يكون متوفر لديها من معلومات واختراقات

وبالمحادثة التي تم نشرها بوسائل الإعلام الروسية تبين أن ضابطين ألمان يتناقشون حول خطة لتدمير جسر القرم الذي يربط شبه جزيرة القرم بروسيا

وخطة تدميره هي بصواريخ كروز ألمانية والضباط الألمان تحدثوا عن الأهداف التي يمكن للأوكران ضربها باستخدام صواريخ ألمانية.

في هذه الأثناء فإن الروس يتصرفون ويروجون كأنما ألمانيا هي من تريد ضرب جسر القرم وهي من تريد تدمير روسيا

وهذا هو الشيء الخطير في الأمر وتركز عليه كل وسائل الأعلام الألمانية..

اترك رد