الحُكم على طبيب ألماني بالسجن بتهمة قتل مريضين…..هل كان تصرف الطبيب خطأ طبياً أم تقصيراً متعمداً؟

0

حُكم على أحد كبار الأطباء في العاصمة الألمانية برلين بالسجن لمدة أربع سنوات بعد وفاة اثنين من المرضى .

وكما أدانت محكمة برلين الإقليمية طبيب القلب البالغ من العمر 56 عاماً بتهمتي القتل غير العمد يوم الجمعة. 

والمحكمة مقتنعة بأن أخصائي الطب الباطني قتل مريضا (كلاهما 73 عاما) في وحدة العناية المركزة للقلب في عامي 2021 و 2022 بجرعة زائدة من المخدر.

وقال رئيس المحكمة جريجور هيرب: “نحن مقتنعون بأن ما حدث كان تقصيراً متعمداً للحياة وبالتالي جريمة قتل”.

ومع ذلك أوقفت المحكمة أمر الاعتقال حتى لا يضطر الطبيب إلى العودة إلى السجن بعد مرور عام تقريباً في الحجز. ويجب عليه مراجعة الشرطة مرتين في الأسبوع حتى صدور الحكم النهائي.

وكان حكم المحكمة أقل بكثير من طلب المدعي العام فقد طلبت السجن مدى الحياة للطبيب في قضيتي قتل.

بالإضافة إلى ذلك دعا المدعي العام مارتن كنيسبل إلى فرض حظر مهني مدى الحياة على الرجل البالغ من العمر 56 عاماً.

ومع ذلك فإن هذا الحكم ليس نهائياً.

وقالت المحامية ريا هالبريتر في مرافعتها يوم الجمعة إن سلوك موكلها لم يكن سبب وفاة الرجل البالغ من العمر 73 عاماً الذي يعاني من أمراض خطيرة حيث كان كلا المريضين في “مرحلة الموت النشطة” لذا في مثل هذه الحالة يجوز التحول إلى العلاج الملطف.

وأيضاً قام بإعطاء كلاً منهما مسكناً لتخفيف معاناتهما ولكن هذا لا يوافق الكميات المذكورة في لائحة الاتهام.

وقال الطبيب إنه متأكد من أنه لم يقصر حياة المرضى وأوضح أنه لا يملك إلا أن يلوم نفسه لعدم توثيق تعاطي البروبوفول في القضايا المتهمة.

ولقد تم تسريح كبير الأطباء من العمل من قبل شاريتيه في أغسطس 2022 وتم احتجازه في مايو 2023 فقد استهدف المحققون الرجل بعد بلاغ من مجهول.

ووفقاً لمعلومات شاريتيه فقد تم تلقي هذا كجزء من نوع من نظام الإبلاغ عن المخالفات مع محامين موثوقين.

ويمكن لموظفي العيادة الذين يلاحظون أي تناقضات الذهاب إلى هناك.

وإضافة إلى ذلك كان أحد المتهمين في القضية ممرضة بتهمة المساعدة والتحريض على القتل غير العمد.

وفي النهاية أوقفت المحكمة الإجراءات ضد الرجل بعد محاكمة استمرت أربعة أشهر بغرامة قدرها 1500 يورو.

اترك رد