أول ولاية ألمانية تعلن عمن سينطبق عليهم التغيير في سياسة اللجوء في ألمانيا

0

أول ولاية ألمانية تعلن عمن سينطبق عليهم التغيير في سياسة اللجوء في ألمانيا حيث قطع المستشار أولاف شولتز (65 عامًا، الحزب الاشتراكي الديمقراطي)

وعدًا في البوندستاغ أن يتم ترحيل المجرمين من ألمانيا في المستقبل حتى لو لم تعتبر بلدانهم الأصلية

آمنة تمامًا ويتعلق الأمر على وجه الخصوص بالمجرمين الأفغان والسوريين.

حددت الولاية الفيدرالية الأولى الآن عدد المجرمين الذين سينطبق عليهم هذا التغيير في سياسة اللجوء

وبحسب الوزارة يوجد 41 أفغانيًا و4 سوريين في بادن فورتمبيرغ، ويعتبرون “أجانب خطرين”

ويجب ترحيلهم في أسرع وقت ممكن لكن لا توجد موافقة من الحكومة الفيدرالية على ذلك.

أول ولاية ألمانية تعلن عمن سينطبق عليهم التغيير في سياسة اللجوء في ألمانيا

ويقول وزير الداخلية في ولاية بادن فورتمبيرغ، توماس ستروبل (64 عاماً، الاتحاد الديمقراطي المسيحي ):

“بعد خطاب المستشار يجب العمل على ذلك” ومن المقرر أن يعقد مؤتمر وزراء الداخلية القادم في 20 يونيو

وقال ستروبل: “حتى ذلك الحين يجب على الحكومة الفيدرالية تقديم تقييم للوضع من وزارة الخارجية يتم فيه تحديد المناطق الآمنة التي يمكن تنفيذ عمليات الترحيل إليها في أفغانستان وسوريا.

وزير داخلية تورينجيا جورج ماير (57 عامًا، الحزب الاشتراكي الديمقراطي) مقتنع أيضًا بوجود مناطق آمنة في كلا البلدين.

ومن غير الواضح عدد المجرمين الأجانب في الولايات الفيدرالية الأخرى الذين يمكن تسليمهم إلى أفغانستان أو سوريا ووفقاً لوزارة الداخلية يتعين على 290 من أصل 9030 أفغانياً في ولاية ساكسونيا أنهالت مغادرة البلاد وكذلك 309 من أصل 28684 سورياً ويشكلون حوالي نصف الأجانب المصنفين على أنهم “ذوو صلة بالأمن بشكل خاص” (سوريون حوالي 40 في المائة، وأفغان حوالي 10 في المائة).

وفي مكلنبورغ-بوميرانيا الغربية هناك 257 سورياً و211 أفغانياً مطلوب منهم مغادرة البلاد.

المصدر : صحيفة بيلد الألمانية اضغط هنا

اترك رد