أثار وضع لافتة شارع باللغة العربية في عاصمة ولاية شمال الراين-وستفاليا مدينة دوسلدورف جدل كبير وردود فعل متباينة بين مؤيد ومعارض من قبل الألمان.

أول لافتة شارع عربية في ألمانيا

كرمز تعبيري عن الاندماج الاجتماعي في ألمانيا قامت مجلس الاندماج بمدينة دوسلدورف بتركيب لافتة شارع باللغة العربية لأول مرة في منطقة أوبيربيلك تحمل اسم إلَرْ.

وتمتاز هذه المنطقة بارتفاع نسبة الجالية العربية بشكل عام والمغاربة بشكلٍ خاص وأوضح سياسي من حزب الخضر

في حديثه مع أحد الصحف الألمانية أنه عندما نسعى لإظهار تعايشنا مع الجالية العربية بأمور بسيطة كهذه

كلما زاد إحساسهم بالمسؤولية تجاه هذه الأرض.

من جانبه , أكد مجلس الاندماج في المدينة في شهر مايو الماضي على ضرورة إظهار التنوع العرقي في مدينة دوسلدورف

وكشكل من إظهار هذا التنوع تم وضع هذه اللافتة التي تحوي احرف عربية كما تم التأكيد على

وضع لافتات شوارع في المستقبل مترجمة إلى عدة لغات ومنها العربية.

أيضاً فإن رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك أشاد بهذا الفعل عبر صفحته الرسمية على تويتر

وعدّه خطوة جيدة لإظهار التنوع والاحترام للمهاجرين في ألمانيا.

لكن من جهة أخرى كانت هناك ردود فعل سلبية عديدة على تغريدة مزيك بما فيها من تعليقات متطرفة وكراهية بشكل علني وصريح.

وأحد المعلقات كتبت أنه من المفترض أن المهاجرين قد اتقنوا أساسيات اللغة الألمانية لذا فلا داعي لهذه اللافتة أو غيرها.

حيث أثارت هذه اللافتة فزع في الأوساط المحافظة بشكل ملحوظز

والجدير بالذكر أن هذه اللافتة أتت بعد وضع أكثر من أربع لافتات شوارع باللغة اليابانية في مدينة دوسلدورف.

وذلك منذ بداية عام 2022 وبالفعل قد نالت هذه اللافتات استحسان السكان ولم تزعج أحد.